سوء تفاهم............

زوجين أوربيان و بعد سنوات من الزواج لم يتمكنا من الإنجاب و تكوين أسرة .

رأوا اختصاصي، وقال بعد العديد من الدراسات ان الحل يكمن في العثور على والد بديل متخصص .
سألت المرأة:
- ما هو الوالد البديل؟
- إنه رجل يختار بعناية فائقة، والذي يقوم بدور الزوج في غرفة النوم والمرأة تصبح حاملا.
السيدة ترددت، ولكن زوجها قال للطبيب انه ليس لديه اعتراض، مادام سيحقق حلم زوجته في أن تصبح أما.
وبعد أيام تم استأجار الشاب الذي سيقوم بالمهمة في غياب الزوج.
في نفس الوقت تم استدعاء مصور الأطفال للمنزل المجاور لتصوير طفل .
المصور أخطأ في العنوان وجاء لمنزل السيدة
- صباح الخير سيدتي، لقد أتيت من أجل موضوع الطفل.
- نعم، يمكنك يمكنك الدخول . تريد شراب؟
- لا، شكرا جزيلا لك سيدتي. الكحول ليس جيدا في عملي وأيضا أريد أن أبدأ في أقرب وقت ممكن.
- حسنا، هل نذهب إلى الغرفة؟
- كما تريدين، ولكن أنا أفضل هنا في الصالون؛ أقول نفعل اثنين على السجادة، واثنين على الأريكة أو في الحديقة.
- السيدة بقلق
- لماذا، كم ستكون؟ .
في الغالب خمسة، ولكن إذا كنت تريدين المزيد فلا مانع لدي، -.
ثم أخرج ألبوما للصور وقال.
- أريدك أن أريك شيئا مما قمت به، فلدي اسلوبا يحبه كل زبوناتي. على سبيل المثال، انظري لهذا الطفل الجميل. فعلت ذلك في حديقة عامة في وضح النهار. و الناس تنظر لي. كانت المهمة صعبة بعض الشيء بل وحتى ساعدني اثنين من أصدقائي انضما إلي لأن المرأة كانت لحوحة جدا ولم يعجبها أي شيء . .
صدمت السيدة وهي تسمع كل هذا بينما لا يزال المصور يتكلم:
- والآن، نرى هذا التوائم. في هذه المرة أنا نفسي ذهلت فالأم تصرفت بهدوء جميل ففعلت كل شيء في أقل من خمس دقائق: وصلت و بم بم، اثنين فقط من الطلقات بشكل جيد وهاهي النتيجة......توائم جميل
خافت السيدة و هي تسمع المصور يتابع:
- مع هذا الطفل الآخر أنا ناضلت أكثر. كانت الأم عصبية جدا. فقلت لها، " سيدتي، إن كنت متوثرة فالتفتي للجانب الآخر ولا تنظري، واسمحي لي بأن أفعل كل شيء '.. استدارت وأنا تمكنت من فعل ذلك.
فخافت السيدة أكثر فأكثر
أدخل المصور ألبومه، وقال:
- هل تريدين أن نبدأ؟
فأجابت بنعم
فقال المصور.
- حسنا؛ سأحضر الترايبود. يعني الحامل
- قالت السيدة بانبهار...... ترايبود؟ .
- نعم - قال المصور - جهازي كبير جدا. انا بحاجة الى ترايبود للتحكم فيه جيدا لأنه باليدين فقط لايمكنني ..........................................................فسقطت السيدة مغشيا عليها وسط اندهاش المصور.......؟

style="display:inline-block;width:336px;height:280px"
data-ad-client="ca-pub-7664426538445344"
data-ad-slot="3026841268">